Tag Archives: اللوحات القماشية

اللوحات القماشية الإعلانية

قياسي

اللوحات القماشية الإعلانية هي لافتات من القماش مرسوم أو مخطوط عليها عبارات معينة , وهي اللوحات التي تشاهدها في كل ركن وزاوية في شوارع المدن .

أولا : أنواع الخــامــات

———————-

اللوحات القماشية التي يستخدمها الخطاطون – ثلاثة أنواع :

1– للوحات القماشية البيضاء

2- اللوحات القماشية الليمونية الفسفورية

3- اللوحات القماشية الملونة

ولكل نوع من هذه الأنواع خامة معينة , وطريقة كتابة مختلفة , وسعرها أيضا مختلف سواء من ناحية شراء الخامة .. أو تكلفة إنجاز العمل .

اللوحات القماشية البيضاء

==============

يستخدم لهذا النوع من اللوحات القماشية أقمشة ذات خامة بيضاء قطنية , تأتي عادة ذات جودتين ( جيدة – ممتازة ) . وكلاهما ذات خامة متماسكة وناعمة . ومقاسهما واحد , حيث يبلغ عرض القماش ( 90 ) سم . والطول حوالي ( 21 ) م . وسعر اللفة ( 45 ) ريالا تقريبا . وتأتي على شكل لفة مطوية على قطعه كرتون مسطح .

لوحة قماشية مخطوطة

اللوحات القماشية الليمونية الفسورية

==================

هذا النوع من القماش ذات ملمس حريري , وهي متميزة بكونها ذات لون فسوري براق , فهي تلفت الانتباه أكثر من بقية الأقمشة الأخرى ولذا فالمعلنين يفضلونها , رغم أن عمرها أقصر , وجودة الكتابة عليها تأتي أقل .. نتيجة لشفافية قماشها وضعف تماسكه .

هذه الخامة تأتي على شكل لفة دائرية على انبوب ورقي مضغوط مجوف , يبلغ عرض القماش 110 سم . وطولها لا يأتي ثابتا لخلل مصنعي , لذا احرص عند شراء هذا النوع أن تختار واحدة تلاحظ إنها ثخينة .


اللوحات القماشية الملونة :

=============

وهي عادة من نوع خامة القماش الأبيض السالف الذكر, بيد أنها ذات ألوان غامقة , ويستخدم في الغالب ( الأسود – الأزرق – الأحمر الداكن ) . ولها طريقة كتابة خاصة نتناولها لاحقا .

ثانيا: فرش الكتابة وطريقة تجهيزها

——————————

تستخدم عدة أنواع من الفرش للكتابة على القماش بمقاسات مختلفة , فإذا كان الخطاط ماهرا أستخدم مباشرة فرش مشطوفة , أما إن كان قليل الخبرة فهو يكتفي بفرش صغيرة مدورة أو مسطحة يملأ بها الكتابة المطلوبة بعد تحديدها .

والفرش الخاصة بالكتابة على القماش هي نفسها تلك الفرش التي تستخدم للكتابة على الجدران .

وهي ذات مقاسات مختلفة تحسب بالبوصة .. فمنها ( 2بوصة ) – ( بوصة ) – (4بوصة ) – ( 5سم )… فبعض المنتجات الرديئة ذات شعر قاس أو سريعة التكسر أو السقوط , وهذا النوع لا يصلح لمهمة الكتابة .

وهناك نوع آخر ممتاز من ناحية الجودة غير ان الشعر كثيف وعريض , وهذا لايصلح أيضا للكتابة أو شطف الفرشة .

ولكن النوع الأكثر ملائمة هو ذلك النوع المتماسك الشعر في قاعدة الفرشة , واللين .. والقاعدة المثبت الشعر عليها غير عريضة حيث لا يتجاوز عرض قاعدة الشعر  ( 12ملم) بصرف النظر عن المقاس .

أما عن طريقة إعداد وتجهيز مثل هذه الفرش – فأفضل الطرق لذلك من خلال تجاربي – هو غمس راس الفرشة في غراء خشبي ثم تركه حتى يجف . ثم بعد ذلك شطف الرأس بجهاز قطع كهربائي ( جلخ – صاروخ ) , ثم صنفرته إما بنفس الجهاز أوبشريحة صنفرة .. أو من خلال الصنفرة اليدوية .

مع جعل رأس الشطفة على شكل هرمي تضيق كلما اتجهنا لرأسها .

ثالثا: طريقة الكتابة على اللوحات القماشية :

————————————–

( أ ) القماش الأبيض

——————–

يستخدم الخطاطون للكاتبة على اللافتات القماشية لوحات كبيرة من الخشب ( الابلكاش ) مثبتة على جدار مستوي , ثم يثبت عليها اللوحات القماشية بمسامير صغيرة ثم تشد بشيء من القوة مع مرعاة أن يكون القماش ملاصق تماما للوح الخشبي الخلفي , وذلك حتى لا تتشوه الكتابة .

الخطاطين المحترفين يكتبون مباشرة على اللوحات القماشية بالفرش المعدة لهذا الغرض , أما الخطاطين الأقل مقدرة وخبرة فهم يحددون الكتابة المطلوبة بواسطة قلمي رصاص يمسكان بهما معا ويترك بينهما مسافة مناسبة , ثم تخط العبارة المطلوبة دون ضغط على القلمين بحيث يكون التحديد باهتا لا يشوه منظر الكتابة النهائية , بعد ذلك يقوم الخطاط بتحديد الكتابة بفرشة صغيرة , ثم يبدأ بعد التحديد بملئه بالدهان المناسب

( ب ) القماش الملون

——————.

القما ش الملون تعتبر الكتابة عليه أكثر صعوبة من القماش الأبيض بكثبر , حيث لا يحتاج هذا الأخير إلا لمرحلتين من العمل ( التحديد وملأ التحديد ) .

أما النوع الأول ( الملون ) فهو يحتاج إلى عدة مراحل لإنجاز العمل عليه

.. فالقماش الملون إذا أردنا أن نكتب عليه عبارة بلون أبيض فالدهان لن يظهر عليه بوضوح تام إلا بعد تكرار الكتابة مرتين أو ثلاث مرات .

أما إن أراد العميل أن يكتب على القماش بدهانات فسفورية فذلك يحتاج منا أن نكتب اللوحة بلون أبيض ثم نكرر العملية مرتين . بعدها نكتب بالألوان الفسفورية الذي نريد .

المخطوطات الفسفورية

( ج ) تقدير المقاس المناسب

—————————-

إن من أهم الأمور التي يجب على الخطاط الانتباه لها هو تقدير المساحة التي تقتضيها العبارة التي بين يديه وقبل الشروع في العمل , وذلك حتى لا يجد لوحته قد امتلأت دون أن تنتهي الكتابة .

ولذا فالخطاط من خلال خبرته سيعرف كم تحتاج هذه العبارة من مساحة مناسبة عرضا وطولا .

وبعد قص القماش المناسب يختار الفرشة المناسبة والعرض المناسب لبنط الخط الذي يتلائم مع تلك المساحة , وكذا يختار نوع الخط الذي يتناسب معها .

فإن كانت المساحة كبيرة والعبارات قليلة كتب لوحته أو العبارات البارزة فيها بخط النسخ .

وإذا كانت المساحة قليلة والعبارات كثيرة ومتنوعة كتبها بخط آخر يستطيع أن يتحكم فيه , مثل الرقعة أو الديواني أو الفارسي .

ومن الأفضل للمبتدئ أن يكتب العبارة بإصبعيه على اللوحة – دون قلم طبعا – حتى يرى أين تنتهي الجمل … فيقدر حينها المقاس المناسب للفرشة الملائمة للكتابة وبنط الخط .

اللوحات القماشية

رابعا : الدهانات المناسبة

———————-

يستخدم للوحات القماشية نوع خاص من الدهانات , توجد عادة في محلات بيع أدوات الخطاطين , وهي تأتي في قناني مستطيلة وبألوان مختلفة , ولها حجمين مختلفين . وهذا النوع من الدهانات فائقة الجودة حيث أنها شديدة الانسياب مما يسهل على الخطاط الكتابة بها بسهولة , كما أنها ذات جودة عالية لا تبهت ألوانها بسهولة .

وبما أن هذه العبوات تأتي عادة غالية الثمن نسبيا – لذا فكثير من الخطاطين يستغنون عنها بأنواع أخرى من الدهانات ذات جودة قريبة من جودة تلك القناني ومتوفرة في السوق , وأبرز تلك الدهانات ( hempel) , حيث أنها من الشركات القليلة التي تنتج عبوات صغيرة ذات حجم ( 5 ) كلج . وهذه الكمية تكفي لخطاطة عشرات اللوحات القماشية .

إضافة إلى جودة الدهان حيث يؤدي الغرض المطلوب بكفاءة .

تنبيه هام : الدهانات المقصودة هنا هي الدهانات المسماة [ البلاستيكية ] المطفية , وليس [ الزيتية ] , فهي لا تستخدم في كتابة اللوحات القماشية .

خامسا: تجهيز اللوحات القماشية

—————————-

بعد أن تنتهي من كتابة اللوحة القماشية , وتتركها بعض الوقت حتى يجف تماما الدهان المكتوبة به , ينزع القماش عن الخلفية الخشبية , ثم تقص قطعتان من الخشب بحيث تزيد من كل طرف في حدود ( 10 ) سم . ثم تجعل كل واحدة من طرف , وذلك لتبقى اللوحة مستوية .

ثم يلف القماش حولها مرتين أو ثلاث مرات على حسب طول اللوحة , فكلما كانت اللوحة أطول كلما احتجنا إلى عدد أكبر من اللفات , [ وذلك كي لا ينقطع القماش أو ينفك مع شد اللوحة أو هبوب الرياح ] .

ضع الخشبة على طرف اللوحة القماشية وعلى بطنها وليس على ظهرها ثم قم بلفها للداخل [ وذلك حتى تكون اللوحة ملاصقة تماما لأي سطح تستند عليه , ولا يبقى خلفها مساحة تسمح بمرور الرياح خلفها للعبث بها ] , ثم حاول أن تزن الخشبة بحيث تكون مستقيمة وعلى شكل قائمة ( 90 ) درجة , [ وذلك كي لا تظهر ذات ميل يفقد اللوحة وزنيتها أو يشوه مظهرها بعد تعليقها ] .

تجهيز اللوحات القماشية

., ثم تقص شرائح نحيفة من الأبلكاش بعرض ( 3 ) سم وتوضع على امتداد الخشب , ثم تدق فيها مسامير صغيرة بحيث لا تتجاوز عرض الخشبة , وإذا تجاوزته تدق لتنثني بحيث لا تجرح يد من يحمل اللوحة أو أي شخص يمر بها .

[ الغرض من الشرائح هو الضغط على القماش لمنع انفكاكه من المسامير .

ثم يخرم الخشب من الأطراف بواسطة مثقاب كهربائي بريشة في حدود ( 5 ) ملم , وذلك لتربط داخلها الحبال أو الأسلاك .

كما أن اللوحة إذا كانت طويلة أكثر من 6 م , وسوف تعلق في مكان مفتوح – من الأفضل عمل عدة خروم بها يسمح بمرور الهواء .

وإذا تجاوز طول اللوحة ( 10 ) م . توضع أيضا في المنتصف خشبة قائمة تمنع انثناء اللوحة , أو يمرر شريط من جانبي اللوحة العلوي والسفلي بعد ثنيها وخياطتها – وهو لنفس الغرض سالف الذكر .

هذا أهم ما يتعلق باللوحات القماشية , متمنيا أن يستفيد من هذه المعلومات من له ميول لهذا المجال .

علما بأن اللوحات القماشية في طريقها للانقراض نتيجة لغزو اللوحات البلاستيكية المطبوعة ( البنر ) , والتي تكون أكثر جمالا ودقة وأكثر متانة وأقل تكلفة .

والأهم إنها لا تحتاج إلى خطاط لإنجازها , فأي أعجمي يستطيع عملها ولو لم يعرف حرفا عربيا واحدا .

وهذا من أسباب نكبة معشر الخطاطين .